E
logo-black

المهندس/ منصور بن هلال المشيطي

المهندس/ منصور بن هلال المشيطي
معالي نائب وزير البيئة والمياه والزراعة
رئيس المجلس

"ارتبطت النخلة بحياة الإنسان السعودي منذ قديم الازل ارتباطاً تاريخياً وتراثياً؛ تلك النخلة التي أصبحت في حاضرنا رمزاً للكرم والعطاء والحيوية والخير. يعتبر المركز الوطني للنخيل والتمور إحدى فسائل الخير التي زرعتها القيادة الحكيمة؛ حيث وفرت لها كل الظروف اللازمة لتنمية واستدامة قطاع النخيل والتمور؛ الذي يحظى باهتمام كبير من قيادة ومواطني المملكة؛ باعتباره مصدراً مهماً ورافداً في الاقتصاد الوطني.

يقدر إنتاج المملكة من التمور سنويا بمعدل (1.1) مليون طن، بنسبة (% 15) من إجمالي إنتاج العالم من التمور، وفق أعداد النخيل في المملكة التي تتجاوز (28) مليون نخلة. ويواصل المركز الوطني للنخيل والتمور دوره بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، والجهات ذات العلاقة على النهوض بصناعة التمور وتطوير بنيتها التحتية، وخلق فرص عمل واستثمارات جديدة، انسجاما مع رؤية المملكة ٢٠٣٠، التي قام المركز بمواصلة دوره في سرعة الإنجاز، وتقديم الحلول العلمية والعملية؛ التي من شأنها الحفاظ على تميز المنتج السعودي، وتقديمه بصورة أفضل من حيث الجودة والسعر على مستوى العالم؛ بما يتناسب مع الشكل الذي يضمن إنتاجية التمور كعنصر أساسي في الأمن الغذائي، ومحصولًا استراتيجياً.

كما يعمل المركز جنب لجنب مع شركاءه من المزارعين، وقطاع الجمعيات التعاونية، والقطاع الخاص، والجامعات، ومراكز الأبحاث؛ لتحقيق أهدافه بما يعود بالنفع والمصلحة للقطاع عامة، من حزمة المشاريع الإستراتيجية والبرامج المختلفة التي تنصب في تحقيق رؤية ورسالة المركز. أخيراً وليس آخراً.. نؤمن في المركز الوطني للنخيل والتمور بأهمية النخلة ككائن حيوي مهم في المكوّن السعودي؛ وذلك من خال تطلعنا جميعاً؛ أن تكون الريادة والجودة سمة دائمة في المنتج السعودي، عبر ما يقدم من خدمات مساندة لكل الجهات المهتمة بالمركز وادواره البارزة."