E
logo-black

تمور السعودية.. وفرص المشاركة في أكسبو 2015

تتواصل أحلام الآلاف من منتجي التمور السعودية بشأن عرض التمور السعودية في معرض أكسبو 2015 المقام في مدينة ميلان في الأول من شهر مايو، ويستمر لمدة ستة أشهر. ويتميز هذا المعرض في هذه الدورة بتركيزه على الأمن الغذائي والطاقة المستدامة، وتقرر تخصيص جناح للتمور للاستفادة من الحضور الكبير الذي يقدر بـ 20 مليون زائر، كما وقع الاختيار على المملكة العربية السعودية لرعاية هذا الجناح وعرض المنتجات السعودية من التمور ومشتقاتها وإبراز الارتباط الثقافي والاجتماعي المتعلق بهذا المنتج. ومن المقرر أن تكون المشاركة في هذا الفعالية العالمية لعرض التمور والنخيل صورة رمزية تعبّر عن الجهود التي بذلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لتحقيق الأمن الغذائي من خلال مشاريع عملاقة توزعت على جميع مناطق المملكة، مع عرض الإرث الثقافي والاجتماعي والإبداع العلمي من خلال هذه الفعالية. وقد أنفقت الدولة عشرات الملايين من الريالات في البحوث العلمية التي اسهمت في تحسين جودة الإنتاج وتطوير الأسواق؛ وفق احدث الدراسات والتقنيات العالمية. ويقدر إنتاج المملكة العربية السعودية من التمور بحوالي 1.1 مليون طن بما يعادل نحو 14 % من الإنتاج العالمي. وبذلت المملكة الجهود لتعزيز صادرات التمور السعودية إلى الأسواق الأوربية من اجل رفع إيرادات المزارعين وتطوير آلية الإنتاج وتحسين التعامل مع المنتج وذلك في ظل ارتفاع المواصفات القياسية للتمور المصدرة إلى أوروبا. وتعتبر المشاركة في هذه الفعالية بمثابة خطوة على طريق الألف ميل، من حيث تأثيرها على المستوردين الأوروبيين والمصدرين والمنتجين السعوديين في إطار المساعي لتقليص الفجوة بين التمور والسعودية والتمور الأخرى التي سبقت في التواجد داخل الأسواق الأوربية بعشرات السنين. وبينما تسعى العديد من الدول إلى انتهاز هذه الفرص النادرة واستغلالها اقتصاديا وثقافيا وإعلاميا، بدت حالة من عدم الاكتراث بها من قبل بعض أبناء هذا الوطن