الرقم : 920004955
البريد الالكتروني : info@ncpd.org.sa

نائب أمير القصيم: صدرت الموافقة لاستقدام العمالة الموسمية...

2014-08-29

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود نائب أمير منطقة أمس بمدينة تمور بريدة الانطلاق الرسمي لمهرجان تمور بريدة للموسم الحالي والذي نظمته أمانة القصيم بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، وفور وصول سموه تجول في ساحات العرض والتقى ببعض بالمزارعين والباعة، وزار المزرعة التراثية، مستمعاً لشرح من أمين منطقة القصيم بالنيابة المهندس محمد بن علي المندرج ومن المدير التفيذي للمهرجان الدكتور خالد بن عبدالعزيز النقيدان، كما تجول على المعارض المشاركة. وعقد الأمير فيصل مؤتمراً صحفياً أكد فيه بأن مهرجان بريدة للتمور يتطوّر عاما بعد عام ويحقق نجاحات يوما بعد آخر، مضيفا "ما شاهدته في المهرجان شيء يثلج الصدر وهناك خطوات رائعة بالنسبة لسعة المكان بوجود المزرعة التراثية والتسجيل عند دخول السوق ومعرفة الصنف والأعداد الموجودة"، مشيداً بمبادرات المهرجان التي يحقق من خلالها مكاسب للشباب عبر إيجاد فرصاً للإنخراط والعمل بسوق التمور، معرباً عن إعتزازه بعمل الشباب السعودي في التمور. وطالب الأمير فيصل الشباب السعودي بالإقدام على العمل اليدوي في النخيل، لافتاً إلى أن المزراع إذا كان يرى بأن هناك بيئة آمنة في السوق فكل عام يزداد الطلب عليه من جميع المناطق، مضيفا "نحن نفتخر بأن لدينا عدة مهرجانات بالمنطقة والذي لا يأتي إلى المنطقة نجد أن المنتج يصله في مكانه في جميع المناطق، وأن ذلك يجعل المزارع يتشجع، والدولة دعمت المزارعين بإعانات التمور وأخذ من المزارعين إعانات للبرنامج العالمي الغذاء وإعانات على النخيل والبنك الزراعي يقدم تسهيلات للمزارعين"، مبيناً أن وجود المكان والزبون كل عام يشجع المزارعين، ونرى كل عام يزداد إندفاعه لزراعة النخيل عندما يشاهد هذه الفعاليات التي تستمر أشهر. نائب أمير القصيم خلال الحفل نائب أمير القصيم خلال الحفل وحول تطوير منتج التمور قال نائب أمير القصيم أن المزراعين ساهموا في تطوير منتج التمور، فضلا عن دعم الدولة لهم، ومع إتساع مساحة المملكة وكل منطقة لها تمورها الخاصة فيها، لأنه إذا ركزنا على منطقة القصيم تجد فيها الأغلبية للتمر السكري وهناك أنواع كثير من التمور في المناطق تمتاز بالأنواع الأخرى كالأحساء وفي مدينة الرياض والزلفي، وتنوع التمور وأصنافها هي العلامة البارزة. وحول العمالة الموسمية قال الأمير فيصل "ربما جاءنا القرار في السماح متأخر ولكن هناك قرار من وزير العمل بالسماح في استقدام العمالة الموسمية وأتى متأخرا وبدأت الآن الغرفة التجارية بالمنطقة وبعض القطاعات في فرع وزارة العمل في تفعيل هذا الجانب، وكانت في السابق عليها بعض الملاحظات والمراجعات للأنظمة ولكن في الفترة الأخيرة صدر بعد أن اطلع وزير العمل على معاناة المزراعين، وقد صدرت موافقة لاستقدام العمالة الموسمية المدربة للاستعانة بهم في جني التمور. وحول المشاريع التي تحقق طموحات الشباب أشاد سموه فيها بمبادرتهم بعد أن اطلع على تفاصيل عملهم وكانوا موفقين في مشروعهم، معتبراً مثل هذه المبادرات بأنها رائعة مميزة لإيجاد فرص عمل للشباب السعودي هناك ندرة في بعض فرص العمل الانتقائية ولا يعني ذلك عدم وجود أعمال إلا أن يصر الشباب على عمل معين في القطاع الحكومي، والقطاع الخاص مفتوح للجميع. وبيّن الأمير فيصل بأنه تم الطلب من وزير الزراعة برفع حصة منطقة القصيم من التمور التي تستوردها من مصنع الأحساء من 3000 طن إلى 5000 طن، وأن شاء الله لعل يكون لمنطقة القصيم النصيب الأكبر. من جهته أكد أمين منطقة القصيم بالنيابة المهندس محمد المندرج أن ما يقدمه المهرجان من الكم الهائل من أطنان التمور ويجلبها إلى السوق من خلال أكثر من 6500000 ألف نخلة، يتداولها ويعرضها أمام المستهلك أكثر من 15 دلالاً، بمبيعات تتجاوز 900 ألف إلى مليون ريال يوميًا جعل أمانة القصيم تصب جُل اهتمامها في مدينة التمور ببريدة التي تقام على أكثر من 300 ألف متر مربع، كاشفاً أن إجمالي ما دفعته الأمانة في مدينة التمور ببريدة أكثر 129 مليون ريال، مشيرًا إلى أن الأمانة تنوي توسعة مدينة التمور في مرحلتها الثالثة والأخيرة لأكثر من 80 ألف متر مربع لإقامة موقعينِ تجاريين استثماريينِ على أرضها وهما مول تجاري وفندق بطرازٍ عالمي.