النخلة موروث وطني واقتصادي نفخر به

2014-09-15
تُعد ثمرة أشجار النخيل أحد أبرز الثمار الشهيرة بقيمتها الغذائية وأهم موروث وطني اقتصادي بالمملكة، ولذلك من غير المستغرب رؤية هذا الاهتمام بهذه القيمة الغذائية والوطنية والاقتصادية أيضاً، إذ أعطيت حقها في الحفاظ عليها طوال السنين الطويلة الماضية حتى وقتنا الراهن، وقد تطور الاهتمام مع تطور التقنيات الحديثة في الرعاية والعناية بهذه القيمة. وشغلت التمور مكانة غذائية عالمية من خلال تسويقها في الدعايات المحلية والخارجية لتحظى ثمرة النخلة بمهرجانات خاصة سنوية تُقام في موسم النضوج الذي يبدأ فيه "خراف" وقطف نتاج أشجار النخيل، وما مهرجان تمور عنيزة إلا شاهد على ذلك سواءً بانضمام عدد من الشركات العالمية للمساهمة في دفع عجلته أو نقل وقائعه فى العديد من القنوات والمواقع العالمية، ويؤدي المهرجان رسالة اجتماعية مهمة تتمثل في تفعيل عدد من الأنشطة المختلفة وتهيئة فرص عمل مناسبة للشباب بالإضافة إلى ربط المتسوقين والمستثمرين بمجال التمور من داخل وخارج المملكة بسوق عنيزة للتمور وكذلك تقديم التسهيلات المناسبة للبائعين والموزعين والوسطاء.