محمد الراجحي: العمل في حقول النخيل شرف ويصنع رجال أعمال

تدخل دواجن الوطنية بوصفها راعياً غذائياً للسنة الثانية في مهرجان بريدة للتمور، في دعم لأهم منتج زراعي في السعودية في واحد من أكبر التجمعات الزراعية على مستوى العالم. واعتبر الدكتور محمد الراجحي الرئيس التنفيذي لدواجن الوطنية المشاركة في المهرجان واجباً وطنياً، وخصوصاً أنه يمثل أحد أهم التجمعات الاقتصادية في السعودية لمنتج غذائي مهم. وقال الراجحي: "أتابع هذا المهرجان، وأعرف ما يدور فيه، وهو محط أنظار الاقتصاديين والزراعيين في المملكة والخليج، ويمثل هذا السوق بورصة حقيقية للتمور". وبيّن الراجحي "أن ساحات مدينة التمور ببريدة مصنع للشباب العاملين، وهو يصقل مهاراتهم، ويؤهلهم لسوق العمل، وخصوصاً مع وجود فرص متعددة في هذا المجال؛ فهناك مهن برع فيها السعودي، وحقق فيها نجاحات متميزة كالوساطات في بيع التمور وبعض الفرص التجارية في تجارة التمر ونقله، مشيراً إلى أن القصيم منطقة غنية بالتمور، ويكاد الجميع يعرف أسرار هذه الشجرة المباركة ومنتجها الشهير، وقال الراجحي "في السابق كان جميع من يقوم بأعمال حقول النخيل أهلنا، ونحن معهم، من تنقية وتغليف ونقل وبيع، وهذه تجارة جيدة، بينما الآن تقوم مجموعة عمالة بهذه المهمات، وهناك فرص للسعوديين في فتح مشاريع تخدم التمور وتجارتها". مضيفاً بأن التمور لا تزال ينقصها العديد من الاستثمارات التي تخدمها، وهي استثمارات صغيرة ومتوسطة، وهناك مشاريع ضخمة في مجال صناعة التمرة والرقي بها بوصفها منتجاً نهائياً، وإدخال بعض الصناعات عليها.